مسلسل الأزهار الحزينة الجزء 2 الثاني الحلقة 28 الثامنة والعشرون – قصة عشق

نتابع معكم، مسلسل الأزهار الحزينة في أحداث الموسم الثاني والحلقة 28، تفاصيل جديدة وتشويق أكثر من خلال أحداث الحلقة الثامنة والعشرون، وذلك من خلال متابعة المسلسل من موقع قصة عشق، حيث تدور الأحداث في الحلقة 28 من الجزء الثاني لمسلسل الأزهار الحزينة، حول الفتاة الجميلة والتي تسمى “ايلول”، التي تلقى في مُقبل عمرها معاملة سيئة من عائلتها، وهو ما يجعلها تخرج إلي دار الأيتام، لكي تقيم هناك، ومن هنا يبدأ التشويق في المسلسل الأكثر متابعة الآن في الوسط العربي، حيث لا شك، بأن خبر الموسم الجديد من الموسم أسعد الكثير من متابعي الجزء الأول من الأزهار الحزينة.

قصة الحلقة 28 من مسلسل الأزهار الحزينة الموسم الثاني:

ايلول تترك منزلها، بسب مشاكلها مع والدتها، ويبدو عليها الحزن الشديد، وتتلقاها صديقاتها ويستفسرن عن حالها، وما اذا كانت هربت من البيت، وتقول لهم ان كمال اتصل بها وحذرها هي وصديقاتها من انه سيجعلهن يدفعن ثمن يده التي فقدها وانه سيحول حياتهن الى كابوس لا يحتمل، بينما أخت ايلول الصغيرة تستيقظ من النوم وتسأل الأم عنها فتقول لها وهي تبكي انها تركتهن وذهبت، تصرخ الصغيرة مطالبة امها بالذهاب فورا للملجأ لاحضار اختها، فتحضنها وتطلب منها ان تسامحها، كمال ينظر لصورته في المرآة ويمدح في نفسه ووسامته وقدرته على الفرار من الشرطة، ويبدأ في حلق شاربه وتغيير مظهره حتى لا يعرفه احد، يكمل كمال حديثه مع نفسه في المرآة فيقول انهم جعلوه يخسر شاربه ويده وكسروا ذراعه وجناحه، وانه سينتقم ان عاجلا او اجلا.

زوجة جوناي تنتظره في المقهى الذي يعمل به وتنظر اليه باعجاب شديد، يحضر لها قطعة كيك بالجزر على سبيل الضيافة، وترفض فيأتي مدير المقهى ويطالبها بقبول الضيافة، يبدو ان والدة جوناي ارسلت وراءه من يبحث عنه وهو يتصل بها ليقول لها عنوان المقهى الذي يعمل به لتأتي إلية، هذا ويذهب جوناي وزوجته الى المنزل فتأتي اليهما زهرة التي اعطتهم مبلغ مالي وتطالب بمالها وتوجه اليهما كلمات غير لطيفة تجعلهما يصران على اعادة مالها لها في اسرع وقت، يتصل صاحب المقهى به ويبلغه بأنه لا يريد ان يعمل معه ثانية، ولا يبلغه بأن امه قد هددته ليطرده من العمل، ولا يبلغ جوناي زوجته بالامر بعد انتهاء الامتحانات حتى لا يحزنها.

أحداث جديدة في الحلقة 28 الثامنة والعشرون من الأزهار الحزينة:

الفتيات يحاولن الهرب من كمال وتتفقن على السفر الى انقرة لتكن في امان، تفكر ام ايلول التي تحرس الشرطة منزلها، وتقول لنفسها ان كمال سيأتي الى المنزل بمجرد ان تذهب الشرطة لينتقم منها، بينما تقيم الفتيات حفلة حناء للعروسين الجدد قبل ان تتفرقن بذهابهن لأنقرة.

فريدة تطلب من زوجها الطلاق بعد ان عرفت انها لا يمكنها الانجاب بينما يتمسك هو بها بشدة ويرفض طلبها، واثناء حفل الحناء يفاجئ الحضور باشخاص يقذفون الحجارة على زجاج المنزل فتبدأ الفتيات في الصراخ، ويهرب الاشخاص الذين القوا الحجارة، كما يذهب جوناي وزوجته الى المنزل ولكن امه تأتي ايهما وتطالبه بسحب الدعوى القضائية التي يطالب فيها بميراثه وتبدأ في تهديده وتوجيه الاهانات لزوجته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*