سعر الدينار العراقي مقابل الليرة التركية 2017 متابعة حصرية للأسعار والتدوال

سعر الدينار العراقي مقابل الليرة التركية 2017 متابعة حصرية للأسعار والتدوال، حيث شهدت تداولات الدينار العراقي امام الليرة التركية تغيرا ملحوظا، في تعاملات اليوم الأحد 19 مارس 2017، وذلك في ظل استمرار هبوط قيمة الليرة التركية امام سلة من العملات منذ ان وصل الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الى الحكم، هذا وقد وصل سعر الليرة التركية الى 324.25 دينار عراقي، في وسط جلسة اليوم، حيث افتتحت الجلسة عند سعر 325.973 دينار عراقي، قبل ان تعاود الانخفاض بعد الافتتاح بساعات قليلة، وكانت قيمة الليرة في اخر اغلاق لها في تعاملات الخميس عند 325.982 دينار عراقي.

ويعاني الاقتصاد العراقي من ارتفاع كبير في نسبة التضخم، بسبب الحرب على الارهاب، حيث اضطر البنك المركزي العراقي لاصدار عملة بقيمة خمسين الف دينار في محاولة منه لمجابهة التضخم في عام 2015.

انخفاض الليرة التركية

طالب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مواطنيه بالاعتماد على الليرة التركية في عمليات البيع والشراء لدعم عملة بلادهم، مؤكدا ان انخفاض قيمة العملة راجع الى الازمة الاقتصادية التي تمر بها العديد من بلدان العالم، واضطر البنك المركزي التركي لرفع قيمة الفائدة على الليرة التركية في محاولة منه لدعم قيمة العملة والحفاظ عليها من التدهور، وتسعى الحكومة التركية لجعل عملتها هي المستخدمة في عمليات البيع والشراء التي تقوم بها مؤسساتها مع جهات خارجية، كما تعمل على دراسة سبل اخرى لوقف انخاض قيمة العملة التركية.

توقعات صندوق النقد

توقع صندوق النقد ان يكون النمو في اقتصاد العراق محدودا هذا العام وذلك في ظل التزامه باتفاق اوبك في خفض انتاج النفط، وهو ما سيؤثر على مدخول العراق من العملة الصعبة، حيث اضطرت الحكومة العراقية لتخفيض الانتاج بقيمة 1.5% استجابة لضغوط المنظمة، بمعدل 210 الف برميل يوميا، وقال كرستيان جوز مبعوث صندوق النقد الدولي الى العراق، ان انخفاض اسعار النفط تسبب في انخفاض الاحتياطي النقدي العراقي من 53.7 مليار دولار في نهاية 2015، الى حوالي 46.5 مليار دولار بنهاية العام المنصرم 2016، كما ارتفعت قيمة الدين العام من 32% الى 64% من اجمالي الدخل العام للبلاد.

واصدر صندوق النقد الدولي بيانا قال فيه انه على العراق بذل المزيد من الجهد في مجال مكافحة الفساد، واصلاح الجهاز المصرفي للدولة وخلق بيئة مناسبة للاستثمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*